تخطي إلى المحتوى

التناغم التام مع غرفة المعيشة

لوحة واحدة

الجماليات الفنية لتجربة أحادية اللوحة

من الممكن أن يشكل التلفزيون لوحة فنيًة في مساحة المعيشة، وعنصرًا ممتعًا يختبره المستخدمون. وقد حصدت سوني ثمار هذه الفكرة مع تصميم تلفزيون جديد ومبتكر يتناغم مع مساحة المعيشة لإضفاء أجواء فنية.

السلسلة A1

جمال لا يضاهى لتصميم أحادي اللوحة

يأخذ مفهوم الانسجام التام مع غرفة المعيشة العناصر والطرق التي كانت دائمًا جزءًا من النموذج المثالي في "غرفة المعيشة" ويعيد بناءها بطرق جديدة لابتكار منتجات تتناغم بشكل طبيعي مع محيطها. وقد أردنا الوصول إلى قلب الجوهر المركزي. وأردنا دفع العنصر الجمالي للتلفزيون إلى ما بعد العوالم التقليدية للأثاث والتصميم الداخلي. وكان ما توصلنا إليه مفهوم اللوحة الواحدة، وهو نهج يكثف منتجًا معينًا في لوحة واحدة، لمنح المنتج أناقة طبيعية ليجربها المستخدمون كعمل فني في حد ذاته. ولم تعد البروتوكولات القياسية لتصميم التلفزيون مطبقة. ولابتكار تصميم قادر على تغيير مساحات المعيشة، عرفنا ما الذي كان ينبغي للتصميم توفيره: تشكيل التلفزيون في عمل فني.

النقاء في البساطة

الفن أكثر بكثير من مجرد الجاذبية المرئية، وهو يتيح للمشاهد تجربة شيء ما. وكانت تلك هي الفكرة الأساسية خلف عملية التصميم لهذا التلفزيون الجديد. وعندما بدأنا صياغة المفاهيم للجمال البسيط والمعتدل في قالب لوحة واحدة، اعتقدنا أننا نستطيع استخدام تقنية شاشة OLED فحسب لوضع كل الوظائف المختلفة داخل الشاشة نفسها، وهو ما كان سيؤدي إلى القضاء على الحاجة إلى العناصر المميزة مثل السماعات أو إطار أو حامل. وبالنسبة إلى الصوت، قمنا بدمج الصوت في الشاشة باستخدام تقنية صوت جديدة تولد الصوت من خلال الاهتزازات في الشاشة نفسها، ودمج التجربة البصرية والتجربة السمعية في لوحة واحدة. وكان من الضروري أن يتمتع التلفزيون بوجود طبيعي أنيق في تكوينات التثبيت على الحائط أيضًا، ولذلك حافظنا على الحد الأدنى للهيكل العام مع لوحة شاشة أساسية ولوحة دعم في الخلف. وكل ما هناك هو التصميم الكامل. لدينا الصورة والصوت وجماليات التصميم، وعندما تدمج هذه العناصر الثلاثة معًا في كيان موحد، فإنك تحصل على كل ما تحتاجه. وهي أنقى تجربة ممكنة للوحة الواحدة.

البحث عن البساطة المطلقة لتوفير التجربة المثالية

كانت مهمتنا معرفة كيفية تقديم أفضل تجربة مشاهدة. وكان السؤال الذي طرحناه على أنفسنا بسيطًا: ما الذي تحتاجه الشاشة على المستوى الأكثر أساسية؟ وصلنا إلى النقطة التي تعين علينا فيها إنشاء عامل شكل جديد تمامًا، عامل شكل مختلف عن إطار عمل الحامل والإطار التقليدي ويتيح لنا إعادة تعريف التجربة الكلية. ولو استطعنا تغيير مظهر التلفزيونات، لتمكّنا أيضًا من تغيير الطريقة التي يتخيل بها الناس مساحات المعيشة، بل وحتى كيفية معيشة حياتهم اليومية. ولتنفيذ هذا التحول الجمالي، اخترنا مزيجًا من البساطة القصوى وخلاصة تجربة المشاهدة. ومع هذا التصميم، سوف يتمكن الأشخاص من استكشاف عوالم الإمكانيات الجديدة في تشكيل مساحات المعيشة.

تاكو، مدير فني أول

استخدام الزجاج لتعزيز الجمال الهيكلي

يهدف مفهوم اللوحة الواحدة إلى التخلص من كل عنصر غريب عن تصميم التلفزيون، ما يسمح للمستخدمين بالانغماس بشكل أكبر في قلب تجربة المشاهدة. ولتحويل هذا التصميم البسيط إلى واقع، قررنا العودة إلى المربع الأول وإصلاح هيكل التلفزيون بأكمله. من خلال أخذ الركيزة وأطراف التوصيل، وهي المكونات التي تشغل عادة السطح الخلفي لأي تلفزيون، ووضعها داخل لوحة الدعم الخلفية، على سبيل المثال، فقد منحنا جانب الشاشة شكلاً أقل سمكًا. ويعزز الغطاء الزجاجي، في الوقت نفسه، الهيكل بقوة إضافية ويمنحه شكلاً نهائيًا رائعًا ومصقولاً. ويحافظ مظهر اللوحة الواحدة أيضًا على شكله العادي من أي نقطة مشاهدة. وأبقينا شكل اللوحة الخلفية نحيفًا قدر الإمكان لإخفاء الحواف، حتى من زاوية مائلة. أما النقطة المحورية الأخرى فهي مساحة الشاشة، والتي قمنا بتعديلها لنضمن استقرار الشاشة بزاوية طبيعية ومنح المستخدمين تجربة مشاهدة مريحة. ومن خلال جمع كل هذه التفاصيل المختلفة معًا في تصميم بسيط كامل، فإن التلفزيون يصبح أكثر من مجرد تحفة فنية بتصميم أنيق وأحادي اللوحة. ويتميز أيضًا بتعدد استخداماته الجمالية بحيث يمكن وضعه في أي مكان في الغرفة، وليس فقط في الزاوية ويتناغم مع المساحات بأي تكوين، سواء تم تثبيته على الحائط أو وضعه فوق سطح مستو.

تلفزيون A1 من سوني
تلفزيون A1 من سوني
تلفزيون A1 من سوني
تلفزيون A1 من سوني

مواد متباينة عن طريق التعلم من مساحات المعيشة

كان من الضروري أن يتوافق الانصهار الفريد للصورة والصوت في التلفزيون مع مساحات المعيشة. لذلك كان يجب توفير كل التفاصيل بصورة صحيحة، وصولاً إلى مواد التصنيع. بالنسبة إلى الألومنيوم الذي يبطن جانبي الشاشة، فقد توصلنا إلى المزيج المثالي لتلوين الصبغ والصقل الكيميائي لتقديم لمعان ينسجم مع المواد الزجاجية ولكنه لا يزال يحافظ على اللمسة المتميزة والرقيقة. وقد رتب الفريق أيضًا سماعات الاهتزاز، الموجودة في منتصف السطح الخلفي، للحصول على الصوت الأمثل لتشكيل شريط متواصل أفقي مع الألومنيوم، وهي ميزة تصميم لا تعزز قوة التلفزيون فحسب، ولكنها تمنح المنتج أيضًا مظهرًا أقل سمكًا. وبالنسبة إلى لوح الدعم، فقد استخدمنا مواد قماشية لتجعل الزجاج يتباين مع القوام المرئي الناعم. يؤدي القماش غرضًا وظيفيًا أيضًا، حيث يخمد الصوت الجهير للصبووفر في اللوحة الخلفية لتوفير وجود سمعي أعمق. ومن خلال دمج مزيج متنوع من المواد التي تحتل مكانة بارزة في مساحات المعيشة، من الأقمشة والزجاج إلى الألومنيوم، يتناغم التلفزيون بصورة طبيعية مع محيطه.

الاستفادة القصوى من التعاون المتبادل

مع فكرة اللوحة الواحدة، عرفنا ماذا سيكون المفتاح: البساطة. كان من الضروري أن يكون الشكل بسيطًا؛ والتفاصيل بسيطة. وبالنظر إلى كل العناصر المختلفة في تصميم التلفزيون، فقد تضمن تحسين التصميم على الرغم من ذلك نصيبه من التعقيدات. وبالنسبة إلينا، كان من الصعب التوصل إلى التوازن الصحيح بين المواد المختلفة، ووضع القوام بالمحاذاة الصحيحة، وتركيب صبووفر كبير في تكوين قليل السمك، والحصول على هيكل إدارة الكبلات سهل الاستخدام ليبدو رائعًا في كل أنحائه حتى السطح الخلفي. وكان التعاون ضروريًا للغاية في هذا الإطار، وقد تعاون المصممون والمهندسون وعملوا معًا بجد لتجاوز كل التحديات حتى بلغ التلفزيون أخيرًا تصميمه المثالي.

كواو، مصمم

الصورة والصوت والمظهر، لا أكثر ولا أقل. يختصر تصميم سوني الجديد مفهوم التلفزيون في تجسيد البساطة الوظيفية والجمالية، وإنشاء تجربة مشاهدة لا مثيل لها. وكما يشكل العمل الفني المعرض، فإن تجربة اللوحة الواحدة تغير طريقة تفاعل التلفزيونات والمساحات.